ننقل اخبار الموصل بحيادية وتجرد للوصول الى الحقيقة


    الحشرات تنغص أجواء الموصل ومتخصص يحدد الأسباب ويدعو لمعالجتها

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 820
    تاريخ التسجيل : 31/01/2010

    الحشرات تنغص أجواء الموصل ومتخصص يحدد الأسباب ويدعو لمعالجتها

    مُساهمة من طرف Admin في 2010-06-03, 6:48 pm

    قال امجد طالب (34 عاما) موظف حكومي الاربعاء 2-6-2010 إن مشكلة انتشار الحشرات تفاقمت هذه الأيام، مشيرا إلى أن عدد الحشرات الغريبة والعقارب فضلا عن البعوض بدأ يتزايد منذ شهر أيار مايو الماضي وحتى الآن.
    وطالب وزارة الصحة والبلدية بـ اتخاذ إجراءات لمكافحة هذه الحشرات سواء برش الأحياء بالمبيدات أم غيرها من الأساليب، مبينا أن الأهالي لم يعودوا قادرين على مواجهة تفاقم أعدادها.
    إلى ذلك قال هشام محسن (44 عاما) إن النوم فارق عيون الأهالي لاسيما الأطفال الذين تشوهت وجوههم من كثر تعرضهم للسعات البعوض وغيره من الحشرات، منوها إلى أن أحجام البعوض أصبحت أكبر من السابق بنحو يبعث الشك بوجود أنواع جديدة من هذه الحشرة الضارة.
    وأضاف لا نستطيع النوم ونريد من يجد لنا حلا لمشكلة تفاقم عدد البعوض والحشرات، لافتا إلى أن الأجهزة البلدية والصحية كانت تنفذ حملات لمكافحة الحشرات في الأحياء السكانية بل وداخل المنازل لكنها أوقفت حملاتها منذ سبع سنوات ولم يعد الأهالي يشهدون مثل تلك الحملات.
    وأفاد أن الموصل تشهد في هذا الوقت من كل عام انتشارا ملفتا للبعوض والحشرات، مستدركا إلا أن العام الجاري شهد ظاهرة جديدة تمثلت بالزيادة غير الطبيعية في عدد البعوض وغيره من الحشرات الضارة وعلى الجهات البيطرية والصحية والخدمية ذات العلاقة دراسة الظاهرة والحد من تفاقمها.
    واتهم محسن الجهات الحكومية بالـ”تقصير في التحوط لمثل هذه الحالات ووضع الحلول الناجعة لمواجهتها”، وتابع “من غير المعقول أن لا تتحرك الجهات الصحية والخدمية لتنظيم حملة لمكافحة البعوض والحشرات الضارة كإجراء وقائي من تفشي الأمراض والأوبئة.
    أما ابتسام ياسر (49 عاما) فقالت إن العالي “استعملوا المبيدات الكيمياوية والأجهزة الكهربائية المتوافرة في الأسواق المحلية في مكافحة الحشرات دون جدوى”، مبينة أن معظم أهالي أحياء الموصل “يعانون من هذه المشكلة”.
    وأفادت أن هذه المشكلة “أخذت حيزا واسعا من اهتمام الشارع الموصلي لاسيما مع كونها ظاهرة عامة تنغص حياة الأهالي وتحرمهم من النوم والاستمتاع بالنزهات في الحدائق والمتنزهات”.
    لكن الباحث الأكاديمي المتخصص بعلوم الحياة في جامعة الموصل د.أسامة محمد سعيد عزا انتشار البعوض والحشرات لـ”كثرة النفايات والمستنقعات في المدينة.
    مضيفا إن كثرة النفايات وانتشارها بـ”نحو غير طبيعي داخل المناطق السكينة وانخفاض مستوى نهر دجلة عن معدلاته الاعتيادية ولد مساحات واسعة من البرك الجانبية التي تشكل بيئة ملائمة لنمو الحشرات ومنها البعوض وتكاثره بشكل خاص”.
    وأوضح أن الأمر الآخر المساعد في هذه الظاهرة يتمثل بـ”ضعف المكافحة أو انعدامها وعدم وجود مبيدات فعالة”، مستطردا “ما أدى إلى تفاقم البعوض وغيره من الحشرات وانتشارها”.
    وذكر أن غالبية المبيدات المتوافرة في الأسواق المحلية “غير فعالة وغير مؤثرة ولا تفي بالغرض المطلوب”، محذرا في الوقت نفسه من مغبة “استعمال المبيدات الكيمياوية بكثرة لتأثيرها السلبي على صحة المواطن والعائلة لاسيما الأطفال”.
    ودعا إلى ضرورة تكاتف جهود الأجهزة البلدية والصحية والبيطرية في المحافظة لـ”رفع النفايات من الأحياء السكنية وردم البرك والمستنقعات سواء على جانب النهر أم داخل الأحياء السكنية للقضاء على البيئة التي تسبب تكاثر الحشرات وانتشارها”، مذكرا المسؤولين في هذه الأجهزة أن “درهم وقاية خيرا من قنطار علاج”.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-09-25, 2:45 am